جاري التحميل ...
الأحد 5 رمضان 1439 | Sunday 20 May 2018

اتحاد الإذاعات والتلفزيونات العراقية يصدر بيانا بشأن القصف الأمريكي على البغدادي

اتحاد الإذاعات والتلفزيونات العراقية يصدر بيانا بشأن القصف الأمريكي على البغدادي

أصدر اتحاد الإذاعات والتلفزيونات العراقية، اليوم الأحد ( 28 كانون الثاني/ يناير 2018 )، بيانًا بشأن المجزرة التي ارتكبها طيران التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية.

واليكم نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم:

( مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا وَلَقَدْ جَاءَتْهُمْ رُسُلُنَا بِالبَيِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ كَثِيرًا مِّنْهُم بَعْدَ ذَلِكَ فِي الأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ).

وإن الامريكان والله لمسرفون فلقد أسرفوا في سفك دماء أبنائنا وتمادوا  الى  حد الاستهتار في قتلنا ، وكيف لا يستهترون وقد أمنوا العقاب والمساءلة، البيانات والاستنكارات لا ينتج عنها الاّ الضجيج والعويل والوعيد الذي لا يخيف ولا يفزع حتى العصافير والطيور في حدائق السفارة الأمريكية. ألم تسمعوا المثل الشعبي القائل: إنَّ الإمام الذي لا يشوّر لا يخيف

إنَّ الإمام الذي لا يشوّر لا يخيف
؟!!!! 

إن الاستنكارات والاحتجاجات والإدانات التي لا ترافقها إجراءات تأديبية وقرارات رادعة تبقى مجرد أصوات لا قيمة لها. واعلموا أن قيمة الصوت تكمن في قدرته على التأثير فالصوت المسموع هو الصوت النافع أو الصوت الموجع. فكونوا يدًا نافعة لمن يمد لكم يد الأخوة والصداقة والإنسانية وكونوا يدًا موجعة لمن يمد لكم يد الإرهاب والاحتلال والقتل. دماء أبنائنا ليست رخيصة كي تصمتوا عن سفكها صمت القبور فالشعب العراقي البطل أثبت للجميع أنه قادر على الردع وعلى النصر وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون.

حميد الحسيني
رئيس اتحاد الإذاعات والتلفزيونات العراقية.




تعليقات المستخدمين